المعلومة التي طلبتها هي  موقع السيكس

 
تاريخ الإباحية[عدل] رسم إباحي إغريقي مثلي يعود للقرن الخامس قبل الميلاد الإباحية قديمة قِدم الحضارات البشرية وتجلت الملامح الإباحية في بعض المجتمعات القديمة من خلال النقوش والآثار التي تصور أوضاعاً إباحية كثيرة في الحضارات القديمة. مؤخراً، انتشرت الإباحية بفضل تطور وسائل الإعلام . فصناعة المواد الإباحية متزايدة الإنتاج والاستهلاك، ساعد على نموها السريع التطور التقني وظهور أجهزة الفيديو وأقراص الفيديو الرقمية CD و DVD و المتداولة عبر الهواتف، وشبكة الانترنت. ويوجد أنواع مختلفة من الإباحية تعتمد على الأنتماء الجنسي وحسب الأشخاص والثقافات. هذا يطلق العنان للإجراءات القانونية من جانب الذين يعارضون الإباحية فاسحا مجالا واسعا للتأويل. كما يوفر فرص العمل المربح على الجيوش من المحامين لدى الغرب. بينما قد تكون منظمة بقوانين تسمح للعاملين في هذا المجال بتطوير وتوزيع إنتاجهم وفق قوانين معتمدة تراعي بين الرغبة البشرية في الإطلاع على هذه الممارسات وبين الرغبة في الحفاظ على مستوى لائق من الأخلاق العامة والفردية بنفس الوقت، كأن يُمنع عرضها على شاشات التلفزيون بدون تحذير عن المحتوى أو منع دخول المراهقين لدور عرض السينما لمشاهدة هذه الأفلام. تجارة الإباحية[عدل] في سبعينات القرن العشرين، انتشرت المجلات والأفلام الإباحية نتيجة الثورة الجنسية في الغرب, وفي الثمانينات مع أختراع الفيديو زادت هذه التجارة بصورة كبيرة, ومع بداية التسعينات ظهرت آلاف من المواقع الإباحية علي الأنترنت وبدأت الكثير موقع افلام بورنو من الشركات يبيع الأفلام الإباحية عبر الأنترنت ويصعب تقدير عائد تجارة الإباحية في الولايات المتحدة, ولكن في عام 1970 قدرت دراسة فيدرالية القيمة الكلية للإباحية بما لا يزيد عن 10 ملايين دولار [1] وفي عام 2001 قدرت دراسات مجموع تجارة الإباحية ما بين 2.6 و 3.5 مليار دولار أمريكي وكان توزيعها كالأتي:[2] آثَارالاباحية على المجتمع[عدل] وفي دراسة فوم لعام 2003 البريطانية اكتشف أن ثلث المجتمع الإنجليزي يزور المواقع الإباحية على الإنترنت، مما ينعكس سلبا على العلاقة الجنسية الزوجية، وتؤدي إلى حدوث جرائم عنف واستخدام المخدرات، كما وجدت دراسة فديوهات اباحيه هوايت لعام 2001 البريطانية ان ارتفاع معدلات الوفيات عند الرجال في سن 20 ـ 40 عاما نظرا لإدمانهم على تلك المواقع.[3] وأظهرت نتائج دراسة اجريت في جمهورية التشي بورنو ك عام 2010 - وهى نفس النتائج لهذه الدول أيضاً : كندا وكرواتيا والدنمارك مواقع سكسيه وألمانيا وفنلندا وهونغ كونغ وشنغهاي والسويد والولايات المتحدة الأمريكية - أن الاغتصاب وغيره من الجرائم الجنسية لم يزيد من معدلاته عقب تقنين المواد الإباحية وتوفيره على نطاق واسع. وبل وجدت الدراسة أن حالات الاعتداء الجنسي على الطفل قد انخفضت منذ عام 1989 عندما أصبح الوصول إلى المواد الإباحية الخاصة بالأطفال متيسر بسهولة، وهذه الظاهرة وجدت أيضا في الدنمارك واليابان.[4] دراسات ونتائج أخرى[عدل] من أشهر الأبحاث في هذا المجال بحث الطبيب الأمريكي زيلمان الذي أجراه عام 1986 بعنوان آثار الاستهلاك الطويل للاباحية ، وفيه لخص زيلمان إلى أن المشاهده الكثيفة للمواد الإباحية قد تنتج بعض الآثار الاجتماعية السلبية، بما في ذلك تنا موقع افلام سكي قص احترام الطرف الأخر ف مواقع افلام سمس ي العلاقات طويلة الأمد، الأحادي ، ورغبة موهنة الإنجاب.[4] وهو يصف الأساس النظري لهذه الاستنتاجات التي تفيد: القيم التي أعرب عنها في المواد الإباحية الصدام من الواضح أن ذلك مع مفهوم الأسرة، وأنها يحتمل أن تقوض القيم التقليدية التي تشجع على الزواج والأسرة والأطفال... الكتابات الإباحية أسهب في الحديث عن التعاقدات الجنسي للأطراف الذين قد التقيت للتو، الذين هم في أي شكل من الأشكال المرفقة أو ملتزمة ببعضها البعض، والذين سوف جزء قليل، ابدأ أن يجتمعا مرة أخرى... الإشباع الجنسي في بورنو فيديو المواد الإباحية ليست وظيفة التعلق العاطفي، العطف، من رعاية، ولا سيما من استمرار العلاقة، كاستمرار مثل هذا سيترجم إلى المسؤوليات، والتقل بورنو مجاني يص، وتكاليف...[5] بالإضافة إلى ذلك، يدعى بعض الباحثين أن المواد الإباحية ضررا لا لبس فيه للمجتمع عن طريق زيادة معدلات الاعتداء الجنسي،[4][6] خط من البحوث التي قد تم نقد في مواقع اباحيه مجانيه آثار المواد الإباحية: "منظور الدولية".[7] في ورقة مكتوبة في عام 1965[8] دعا، "الانحراف الجنسي" "سلوك مكيفة": فرضية A، ماغواير الملكية الأردنية وجدت أن مشاهدة المواد الإباحية يمكن أن تخدم كمصدر بارافيليك "الخيال الجنسي حية" التي، عند التفكير في أثناء الاستمناء، يجوز لها أن تجعل مواقع اباحيه جديده الرجال إلى انحراف.[9] في سجن مقابلة أجرتها داينز غيل، يتبع اغتصاب طفل قبل سن البلوغ "الاعتيادية" استهلاك الأطفال الإباحية "في غضون ستة أشهر"، على الرغم من أن الرجال كانوا سابقا "بالفزع إزاء الفكرة".[10] الآثار لفترات طويلة الاستهلاك من الإباحية أفادت بإجراء استعراض للدراسات الخاضعة للرقابة التي وجدت أن العرض واسعة من النوع المواد الإباحية التي تباع عادة في محلات بيع الكتب الكبار وكان ارتباطاً إيجابيا بالتساهل في الحكم على شخص أدين بالاغتصاب في إطار محاكمة صورية (الشكل 5)، انخفض رضا المشاركين مع حياتهم الجنسية والشركاء (الشكل 10)، ورغبة ذاتية التبليغ متزايدة لارتكاب الاغتصاب أو أخرى أجبرت الأفعال الجنسية (الشكل 12).[4] آثار المواد الإباحية: "منظور الدولي" التصدي لهذا، محتجة بأن آثار التعرض قد تكون مختلفة عند فرد يتحكم بهم التعرض من عندما يتعرضون للتعرض ت مواقع بورنو جريبيا: تجارب المختبر المدرسي أو تجارب التعرض قصير (أقل من أسبوع لفصل دراسي أو نحو ذلك) لا يكاد يمكن مقارنتها على الأوضاع في العالم الحقيقي، وقد لا تكون ذات صلة على الإطلاق.... في الحياة الحقيقية، ويمكن انتخاب الأفراد لتجربة بعض المواد الإباحية لدقائق أو ساعات، في جلسة واحدة، أو على مدى سنوات. في الحياة الحقيقية، الأفراد أحرار في إرضاء مختلفة تحث الجنسي بطرق غير متوفر للطلاب في الفصول الدراسية أو الموضوعات في حالات المختبر.[7] قد تم الربط بين المواد موقع سك الإباحية والاعتداء الجنسي موضوعا لعدة ميتاناليسيس.[11] ميتاناليسيس التي أجريت في التسعينات واقترح الباحثون أنه قد لا يكون هناك رابطة من أي نوع بين المواد الإباحية والاغتصاب مواقف داعمة في دراسات غير التجريبية.[12] ومع ذلك، أخذ من الآيبو سثء د, et al (2010)[13] يوحي بأن هناك صلة بين استهلاك المواد الإباحية العنيفة والمواقف الداعمة للاغتصاب في فئات معينة من سكان رجال، لا سيما عند اعتدال المتغيرات التي تؤخذ في الاعتبار. في است موقع سسكس عراض أجرى مؤخرا لهذا الأدب فيرغسون وهارتلي (2009) يقولون أن النتائج التي تسفر عنها الدراسات التي تسيطر عليها، غير متناسقة.[14] ويذكران أن مؤلفي بعض الدراسات تميل إلى تسليط الضوء على النتائج الإيجابية التي توصل إليها حين ديمفاسيزينج النتائج فارغة، مما يدل على تأكيد التحيز في الكتابات المنشورة. فيرغسون وها المواقع الاباحيه المجانيه رتلي خلص إلى أن الدراسات التي تسيطر عليها، على العموم، لم تكن قادرة على دعم الروابط بين مواقع اباحيه فيديو المواد الإباحية والعنف الجنسي. الوبائية[عدل] دراسة وبا موقع بورنو ئية ويصف الرابطة بين نظراً للسلوكيات أو الظروف البيئية، والصحة البدنية أو النفسية عن طريق رصد الظواهر في العالم الحقيقي من خلال البيانات الإحصائية. ا سككس لدراسات الوبائية عموما لديهم مستويات عالية من المصدوقية مواقعسكس الخارجية، بقدر ما أنها تصف بدقة الأحداث عند حدوثها خارج إعداد مختبر، ولكن تدني مستويات الصلاحية الداخلية، وبما يفعلونه ليس بشدة إقامة علاقات السبب والنتيجة بين السلوكيات أو شروط قيد الدراسة، والعواقب الصحية ولاحظ.[15] الدانماركية الإجرام كوتشينسكي بيرل دراسات بشأن جرائم المواد الإباحية والجنس في الدانمرك (1970)، تقرير علمي طلبتها "اللجنة الرئاسية" المعنية بالفحش والإباحية، وجدت أن إضفاء الشرعية على المواد الإباحية في الدانمرك لا (كما هو متوقع) أدت إلى زيادة جرائم الجنس.[16] منذ ذلك الحين، العديد من تجارب أخرى قد أجريت، أما دعم أو معارضة نتائج كوتشينسكي بيرل، الذي سيواصل دراسته إلى الآثار الاجتماعية للمواد الإباحية حتى وفاته في عام االسكس 1995. وقد لخص العمل حياته في النشر القانون، والمواد الإباحية، والجريمة: "التجربة الدنماركية" (1999). ميلتون الماس من جامعة هاواي وجدت أن انخفض عدد الحالات المبلغ عنها من الإساءة الجنسية للأطفال ملحوظا فورا بعد رفع الحظر المفروض على مواد جنسية صريحة في عام 1989.[17] بعض الباحثين هناك ارتباط بين المواد الإباحية وانخفاض جرائم الجنس.[18][19] آثار المواد الإباحية: "منظور الدولي" تمت دراسة وبائية بورنو بورن فيديو بورنو و وجد أن النمو الهائل لصناعة المواد الإباحية في الولايات المتحدة بين عامي 1975 و 1995 كان مصحوبا بانخفاض كبير في عدد حالات الاعتداء الجنسي للفرد، والإبلاغ عن نتائج مماثلة لليابان.[7] قد تم نقد استنتاجات من هذا القبيل روبرت بيترز، الرئيس الأخلاق في وسائل الإعلام، على أساس أن يتم شرح النتائج أفضل بعوامل أخرى بخلاف زيادة انتشار المواد الإباحية: تفسيراً معقولاً أكثر أنه إذا كان هناك انخفاض في "الاغتصاب القسري"، من نتيجة جهودا هائلة للحد من الاغتصاب من خلال المجتمع والبرامج المستندة إلى المدرسة، التغطية الإعلامية والعدوانية إنفاذ القانون، الحمض النووي الأدلة، والسجن لفترة أطول، وأكثر. [20] --> في عام 1986، خلص استع موقع sxs راض للدراسات الوبائية بنيل م. مالاموث أن الكمية المواد الإباحية التي ينظر بها الرجال كان ارتباطاً إيجابيا بدرجة الذي أيدوا الاعتداء الجنسي.[21] العمل مالاموث توضح حول الاختيار (1984) الذي وجد بين عينة متنوعة من الرجال الكندية التي أدت مزيد من التعرض للمواد الإباحية للقبول أعلى من الأساطير الاغتصاب، والعنف ضد المرأة، وقسوة الجنسي عامة. في دراسة أخرى، بريير، كورن، رونتز، ونيل م. مالاموث، (1984) ذكرت الارتباطات متشابهة في عينة تشمل الذكور الكلية. من ناحية أخرى، أدى الفشل في العثور على وجود ترابط يعتد به إحصائيا في دراسة سابقة أخرى مالاموث لدراسة العلاقات المتبادلة الأخرى مثيرة للاهتمام، التي أخذت في الاعتبار المعلومات حول ال مواقع الجنس المجانية حياة الجنسية العينات التي تم الحصول عليها في مرحلة الطفولة، والمواد الإباحية ظهرت كثاني أهم مصدر للمعلومات.[21] العمل مالاموث قد لاقت انتقادات من مؤلفين آخرين، ومع ذلك، مثل بحث فيرغسون وهارتلي (2009) الذين يزعمون مالاموث بالغت نتائج إيجابية ولم يكن دائماً بشكل صحيح النتائج فارغة.[14] بين المجرمين والأحداث[عدل] سيلبرت، م.، والصنوبر، أ.، في "المواد الإباحية والجنسية إساءة سسككس معاملة المرأة،" ونشرت دراستهم التي تنطوي على البغايا في المجلة الدولية أدوار الجنس، "التعليقات يتبع نفس النمط: المهاجم المشار إليها المواد الإباحية قد ينظر إليه أو قرأ وثم أصر ليس فقط تمتع الضحايا الاغتصاب ولكن العنف المتطرفة أيضا."[22] فحصت الدراسة استخدام المواد الإباحية في القانون الجنائي وتاريخها التنموي من مرتكبي الجرائم الجنسية التعرض إلى واستخدام المواد الإباحية في تاريخها من المغتصبين 38 و 26 جرائم الاعتداء على الأطفال. ووجدت الدراسة أن كلا الفريقين الإبلاغ عن التعرض للمواد الإباحية، وكانت "أكثر احتمالاً كبيرا" لاستخدام المواد الإباحية قبل وأثناء تلك الجرائم. ووفقا للدراسة استخدمت المواد الإباحي افضل المواقع الاباحية المجانية ة للتخفيف من دفعة للعمل خارج. ووفقا للدراسة، أشارت جرائم الاعتداء على الأطفال إلى "أكبر بكثير" من التعرض للمواد الإباحية من المغتصبين في مرحلة البلوغ.[23] ووفقا لدراسة "استخدام المواد الإباحية كعلامة خطر لنمط السلوك بين رد الفعل الجنسي من الأطفال والمراهقين عدوانية"، رد الفعل الجنسي من الأطفال والمراهقين (سركس)، كما يشار إلى الأحداث من مرتكبي الجرائم الجنسية، "قد تكون أكثر ضعفا ومن المحتمل أن تواجه الآثار الضارة من استخدام المواد الإباحية". ووفقا للدراسة، كانت سركس الذين استخدموا المواد الإباحية "على الأرجح" لعرض السلوكيات العدوانية من نظرائهم نونوسينج.[24] ومع ذلك، تشير بعض الدلائل إلى أن استهلاك المواد الإباحية يساعد على بعض مرتكبي الجرائم الجنسية للحفاظ على من يتصرف خارجاً على ما يحث.[25] الأحداث المواد الإباحية وسن المدرسة[عدل] مشاهدة المواد الإباحية النواة الصلبة يمكن إعطاء الشباب صورة مشوهة للجنس، وعلى سبيل المثال الصبية والفتيات يمكن أن يشعر الاغتصاب أمر طبيعي.[26] الأطفال مشاهدة المواد الإباحية تتراوح أعمارهم بين الصغار جداً، بعض المواد يشاهد حصلوا على الأخوة والأخوات الأكبر سنا، والشباب لا تملك الخبرة اللازمة لأقول ما هو عادي، ما هو العدوانية والاستغلالية و/أو مسيئة. يشعر الأطفال الذين قد شاهدت المواد الإباحية الجنس أمر طبيعي، ومن المرجح أن تسمح إساءة ممارسة الجنس مع الأطفال. أطفال لا تتجاوز أعمارهم الثلاث يمكن الوصول إلى شبكة الإنترنت ويمكن الوصول إلى الإباح مواقع ابا حية فيديو ية عن طريق الخطأ. الأطفال الصغار بحاجة إلى أن تعرف إذا كانت تأتي عبر مواد صريحة عليهم أن يقولوا الكبار.[27] هي سيكسواليسيد أطفال المدارس الصغار ولعب ألعاب جنسية صريحة. في المملكة المتحدة المدرسين يشعر التلاميذ بحاجة إلى التثقيف بشأن المواد الإباحية وحذر ما هو معقول وما هو غير مقبول.[28] معارضة الإباحية قد تنبع من اعتراضات دينية أو مخاوف حركات نصرة المرأة أو من الآثار الضارة، مثل إدمان الإباحية. تقوم الحركات المناهضة للإباحية بالتحالف مع النشطاء الاجتماعيين الذين يظهرون معارضة الإباحية من المحافظين الاجتماعيين أو أنصار من يدعون للحد من الآثار الضارة على الصحة العمومية. ويختلف تعريف "إباحية" بين الدول والحركات، والكثير من الدول والحركات تقوم بالتمييز بين الإباحية، والتي يعارضونها، والشبقية التي يعتبرونها مقبولة. في بعض الأحيان ترى بعض الحركات المعارضة للإباحية بأن أشكال محددة من الإباحية سيكون لها إما ضرر بصورة أكبر أو ضرر بصورة أقل، في حين أن غيرهم من معارضي الإباحية لم يقوموا بأي تمييز. أفاد استطلاع لمؤسسة غالوب عام 2013، أنه ومن أصل جميع البالغين في الولايات المتحدة 66% اعتبروا الإباحية "خاطئة من الناحية الأخلاقية"، بينما اعتبر 33% أنها "مقبولة من الناحية الأخلاقية".[1] الآراء النسوية[عدل] يعارض بعض النسويون الإباحية، قائلين بأن هذه الصناعة تقوم باستغلال النساء، حيث أن يرون بأن الصناعة الإباحية متواطئة في العنف ضد المرأة، خلال عمليتي الإنتاج (حيث يوجهون تهم الإيذاء والاستغلال للنساء الذين يعملون في مجال الإباحية بأنها منتشرة)، وخلال عملية الاستهلاك (حيث يقولون أن الإباحية تقدم الهيمنة وإذلال وإكراه المرأة على أنه جانب من الإثارة الجنسية، بالإضافة بأن الإباحية تقوم بتعزيز المواقف الجنسية والثقافية للذين يقومون موقع لسكس بالإغتصاب والمضايقة الجنسية).[6] ويتهمون الإباحية بأنها تشارك في تحويل النساء لأشياء تكون مركز اهتمام الذكور في المجتمع، وبالتالي وجود العنصرية الجنسية.[7] ومع ذلك، فإن العديد من الناشطات في مجال الدفاع عن حقوق المرأة تعارضنَ فرض رقابة، وجادلنَ في إدخال تشريعات ضد الإباحية في الولايات المتحدة، ومن بينهم: بيتي فريدان، كيت ميليت، كارين ديكرو، ويندي كامنير وجامايكا كينكايد.[8] بعض نسويون الجنس الإيجابي مواقع ايباحيه يقومنَ بدعم الإباحية التي تصور النشاط الجنسي للإناث بشكل إيجابي، من غير تحويل المرأة لمجرد شيء جنسي أو القيام بإهانة المرأة. آراء معتمدة على الضرر[عدل] Crystal Clear app kdict.png طالع أيضًا: تأثيرات الإباحية يعتبر دولف زيلمان أن مشاهدة المواد الإباحية بشكل كبير، تُنتج العديد من الآثار الاجتماعية السلبية، بما في ذلك تناقص الاحترام بين الأفراد في المجتمع على المدى الطويل، وانخفاض في علاقات الزواج الأحادي، وضعف الرغبة من أجل الإنجاب.[9] ووصف زيلمان الأساس النظري لهذه النتائج التجريبية: من الواضح أن القيم التي يتم تمثيلها في الإباحية تصطدم مع مفهوم الأسرة، ويمكن لهذه القيم أن تُضعف القيم التقليدية التي تشجع على الزواج والعائلة والأطفال...النصوص الإباحية تسهب في الارتباطات الجنسية للأطراف التي التقت للتو، والذين ليس بينهم أي التزام أو ارتباط شخصي، والذين سيفترقون بعد فترة وجيزة، ولن يلتقوا مرة أخرى...الإرضاء الجنسي في الإباحية لا يرتبط بتعلق عاطفي، ولا باللطف أو الاهتمام موقع سككس ، وخصوصاً بعدم وجود علاقة مستمرة، ومثل هذا الاستمرار الذي سيترجم في المسؤوليات والتكاليف..[10] أظهر بحث زيلمان أيضاً بأن التعرض للإباحية لمدة طويلة يقلل من حساسية كل من الرجال والنساء تجاه ضحايا العنف الجنسي. فبعد عرض أفلام إباحية، طلب من الخاضعين للتجربة اختيار حكم بعقوبة مناسبة لمغتصب. أوصى الأشخاص الخاضعين للتجربة بأحكام سجن كانت إلى حد كبير أكثر تساهلاً من مجموعة أخرى من الأشخاص الذين لم يقوموا بمشاهدة إباحية.[9] تم انتقاد سطر من بحث "آثار الإباحية: منظور دولي" يزعم بعض الباحثين فيه بأن الإباحية تسبب ضرر مؤكد في المجتمع، عبر ازدياد معدلات الاعتداء الجنسي.[9][11][12] وعلى العكس من ذلك يزعم باحثون آخرون بوجود علاقة بين الإباحية وانخفاض الجرائم الجنسية.[13][14][15] يقف الباحث في دراسات الجنس والنوع الإجتماعي من جامعة تل أبيب ران غافريلي ضد مشاهدة الإباحة، لأنها تأخذ عنصر التواصل في العلاقة، ولأنها تقوم بخلق طلب عالمي حقيقي على المنتج.[16]